نشر بتاريخ :   07/02/2016 09:02 ص - بواسطة : Wael Shraim


12642495_947954675299603_3811943585943932545_n



عقد اليوم في قاعة بلدية قلقيلية ورشة عمل لمناقشة المخرجات الاولية لبحث مجمع نفايات قلقيلية ضمن مبادرة لجنة تجاوب في المدينة.
وحضر اللقاء عضو المجلس البلدي خالد جبر، ومدير عام سلطة جودة البيئة في طولكرم وقلقيلية عصام القاسم، و امجد الخطيب مدير عام الشؤون الادارية ممثلا عن محافظة قلقيلية وممثل المجلس المشترك لإدارة النفايات الصلبة ماجد عودة، وم. تيسير بصلات ممثلا عن مديرية الزراعة وطاقم من كبار المهندسين ورؤساء الاقسام في البلدية من ذوي الاختصاص، وعامر ضراغمة من مؤسسة الرؤيا الفلسطينية، وعدي ابو كرش مدرب ومشرف مشروع تجاوب، واعضاء من لجنة مشروع تجاوب.
وهدف اللقاء الى عرض المخرجات الاولية للدراسة التي تعدها مجموعة تجاوب حول اثار مجمع النفايات الصحية والبيئية ودراسة الحلول المستقبلية الممكنة لإدارة النفايات الصلبة ضمن الامكانيات المتاحة.
وخلصت التوصيات الاولية ان اغلاق مجمع النفايات هول أفضل الحلول الصديقة للبيئة بعد توفر قطعة الارض البديلة لإنشاء محطة الترحيل الجديدة ضمن المواصفات الصحية والبيئية المناسبة بالإضافة الى توفر جهات داعمة ومانحة للتخلص النهائي من اثار النفايات المتراكمة عبر السنين في مجمع النفايات وازالتها لإمكانية الاستفادة من المكان وتحويله لمشاريع تنموية تطويرية للمدينة.
كما اوصت الدراسة بضرورة البدء بمشروع فصل وتدوير للنفايات ودراسة امكانية بدء مشروع لإنتاج السماد العضوي والغاز الحيوي من النفايات الصلبة المتاحة وخلصت الدراسة الى ان الاستفادة من النفايات الصلبة ممكن لكنه كمشروع ناجح يتطلب تعاون بناء بين القطاعات الأساسية الثلاثة( الجمهور ” المواطنين” والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المحلي ذات الاختصاص المباشر بالموضوع).
وابدى عصام القاسم مدير عام سلطة جودة البيئة في طولكرم وقلقيلية استعداد سلطة البيئة لتقديم الدعم الفني واللوجستي اللازم بما يتوفر من امكانيات وتقديم النصح والمشورة الفنية المناسبة للبدء بخطوات فعلية من شأنها الحد من الكارثة البيئية التي تتهدد المدينة. مؤكدا أن الموضوع بحاجة لمساندة مختلف المؤسسات والعمل بشكل جماعي. شاكرا مجموعة تجاوب وبلدية قلقيلية على جهودهم وبحثهم لتحسين جودة البيئة والصحة في المدينة.
واتفق الحضور على عقد عدة لقاءات قادمة والتواصل فيما بينهم والتحضير لفعاليات مجتمعية قادمة ولقاءات مع اصحاب القرار تحقيقا للمصلحة العامة والبدء بالبحث الفعلي والعملي لخطوات من شأنها الوصول لبيئة صحية وامنة وتنفيذ مشاريع خضراء وصديقة للبيئة تنسجم مع توجهات المجتمع المحلي في المدينة وتهدف الى تطورها ورقيها.